شبكة منتديات هواره منتدي هواره

نبدأ من الصفر حتي نصل إلي المليون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاتصل بنا
لمشاهدة  اسهل  طريقه  للربح  من الانترنت  اضغط هنا

شاطر | 
 

 آداب النوم والاستيقاظ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره
مرشح لفريق الابداع
مرشح لفريق الابداع
avatar

المهنه : مهندس
المزاج : كووك
الجنس : انثى بلدي : مصر
محافظة : الدقهلية
عدد المساهمات : 3618
نقاط : 8136
تاريخ الميلاد : 02/02/1996
تاريخ التسجيل : 16/05/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: آداب النوم والاستيقاظ   الأحد يونيو 24, 2012 5:06 am

مختصر من خطبة الجمعة-فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب - حفظه الله
التبكير في النوم؛ فعن أبي بَرزةَ - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يكره النومَ قبل العشاء، والحديثَ بعدها؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ثم الوِتر قبل النوم لمن خشِيَ ألا يقومَ آخر الليل؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أوصاني خليل - صلى الله عليه وسلم - بثلاث: بصيامِ ثلاثةِ أيامٍ من كل شهر، وركعتَيْ الضُّحَى، وأن أُوتِر قبل أن أرقُد؛ أخرجه مسلم.
ومن الآداب: إطفاءُ النار، وتخميرُ الإناء، وإغلاقُ الأبواب؛ عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «أطفِئوا المصابيح إذا رقدتُم، وغلِّقوا الأبواب، وأوكُوا الأسقِية، وخمِّروا الطعام والشراب - وأحسِبُه قال: ولو بعودٍ تعرِضُه عليه -»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا تترُكوا النار في بيوتكم حين تنامون»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وعن أبي موسى - رضي الله عنه - قال: احترق بيتٌ بالمدينة على أهله من الليل، فحُدِّث بشأنهم النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «إن هذه النار إنما هي عدوٌّ لكم، فإذا نِمتُم فأطفِئوها عنكم»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ومن الآداب: عدمُ النوم على مكانٍ مُرتفعٍ بلا حواجز؛ عن علي بن شيبان - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «من باتَ على ظهر بيتٍ ليس له حِجارٌ فقد برِئَت منه الذِّمَّة»؛ أخرجه أبو داود، وله عدةُ شواهد.
ومن الآداب: غسلُ اليد والفم من أثر الأكل والدَّسَم ونحوه؛ عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من نامَ وفي يده غَمَرٌ ولم يغسِله فأصابَه شيءٌ، فلا يلومنَّ إلا نفسَه»؛ أخرجه أبو داود.
ومن السنن: الوضوء قبل النوم؛ عن البراء بن عازبٍ - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أتيتَ مضجِعك فتوضَّأ وضوءَك للصلاة»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ويُسنُّ الوضوء أيضًا حتى ولو كان الإنسان جُنُبًا؛ عن ابن عمر - رضي الله عنه - أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - سأل رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -: أيرقُد أحدُنا وهو جُنُب؟ قال: «نعم، إذا توضَّأ أحدكم فليرقُد وهو جُنُب»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ومن آداب النوم: نفضُ الفراش والتسمية؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أوى أحدُكم إلى فراشه فليأخذ داخِلة إزاره، فلينفُض بها فِراشه وليُسمِّ الله؛ فإنه لا يعلمُ ما خلَفَه بعده على فِراشه»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ويحرِصُ المسلمُ على التستُّر حتى لا تنكشِفَ عورتُه وهو نائمٌ؛ عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يستلقِيَنَّ أحدكم ثم يضعُ إحدى رجلَيْه على الأخرى»؛ أخرجه مسلم.
ومن الآداب: تباعُد النائمين عن بعضهم؛ فعن عمرو بن شُعيب، عن أبيه، عن جدِّه قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «مُروا أولادَكم بالصلاة وهم أبناءُ سبع سنين، واضرِبوهم عليها وهم أبناءُ عشرٍ، وفرِّقوا بينهم في المضاجِع»؛ أخرجه أحمد وأبو داود.
ومن السنن: كتابةُ الوصية؛ فعن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «ما حقُّ امرئٍ مسلمٍ له شيءٌ يُوصِي فيه يبيتُ ليلتين إلا ووصيتُه مكتوبةٌ عنده»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وقد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن النوم على البطن، وقال: «إنها ضَجعةُ أهل النار»، وقال: «إنها ضَجعةٌ يُبغِضُها الله - عز وجل -»؛ رواه أبو داود بإسنادٍ صحيحٍ.
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: رأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلاً مُضطجِعًا على بطنه، فقال: «إن هذه ضَجعةٌ يُبغِضُها الله ورسولُه»؛ أخرجه الترمذي.
ومن السنة: النوم على الشِّقِّ الأيمن؛ فعن البراء بن عازبٍ - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أتيتَ مضجِعك فتوضَّأ وضوءَك للصلاة، ثم اضطجِع على شِقِّك الأيمن»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ومن السنة: وضعُ اليد تحت الخدِّ؛ فعن حذيفة - رضي الله عنه - قال: كان - صلى الله عليه وسلم - إذا أخذ مضجِعَه من الليل وضع يدَه تحت خدِّه؛ أخرجه البخاري.
هذه بعضُ السنن العملية، وإليكم طائفةً أخرى من الأدعية والأذكار التي صحَّت عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، وحرِيٌّ بكل مسلمٍ أن يحفَظَها ويتلُوها ويجعلها وِردَه وطمأنينة قلبه، وذِكرُ الله مطلوبٌ عند النوم؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «من اضطجَع مضجِعًا لا يذكرُ اللهَ فيه كانت عليه من الله تِرة»؛ أخرجه أبو داود.
ومن هذه الأذكار: قراءةُ آية الكرسي؛ ففي حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - الطويل، قال: إذا أويتَ إلى فِراشك فاقرأ آيةَ الكرسي؛ فإنه لن يزالَ عليك من الله حافظٌ ولا يقربُك شيطانٌ حتى تُصبِح. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «صدَقَك وهو كذوبٌ، ذاك شيطان»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ومن الذِّكر قبل النوم: التسبيحُ ثلاثًا وثلاثين، والحمدُ ثلاثًا وثلاثين، والتكبيرُ أربعًا وثلاثين، وفيه حديثُ علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - وشكوى فاطمة - رضي الله عنها - ما تلقى من الرَّحَى مما تطحَن، وطلبَت خادمًا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ألا أدلُّكما على خيرٍ مما سألتُماه؟ إذا أخذتُما مضاجِعكما فكبِّرا اللهَ أربعًا وثلاثين، واحمدَا ثلاثًا وثلاثين، وسبِّحا ثلاثًا وثلاثين؛ فإن ذلك خيرٌ لكما مما سألتُماه»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ومن الدعاء الذي كان يقوله - صلى الله عليه وسلم -: ما رواه حذيفة بن اليمان - رضي الله عنه - قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا أوى إلى فِراشه قال: «باسمك اللهم أموتُ وأحيا»، وإذا قام قال: «الحمدُ لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا، وإليه النشور»؛ أخرجه البخاري.
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أوى أحدُكم إلى فِراشه فلينفُض فِراشه بداخِلَة إزاره؛ فإنه لا يدري ما خلَفَه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعتُ جنبي وبك أرفعُه، إن أمسكتَ نفسي فارحمها، وإن أرسلتَها فاحفظها بما تحفَظ به عبادَك الصالحين»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وعن ابن عمر - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول إذا أخذ مضجِعَه: «الحمدُ لله الذي كفاني وآواني، وأطعمني وسقاني، والذي منَّ عليَّ فأفضَلَ، والذي أعطاني فأجزَل، الحمدُ لله على كل حال، اللهم ربَّ كل شيءٍ ومليكَه وإلهَ كل شيءٍ، أعوذ بك من النار»؛ أخرجه أبو داود، وصحَّحه ابن حبان والنووي.
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن أبا بكرٍ الصِّدِّيق - رضي الله عنه - قال: يا رسول الله! مُرني بكلماتٍ أقولهنَّ إذا أصبحتُ وإذا أمسيتُ، قال: «قل: اللهم فاطر السماوات والأرض، عالمَ الغيب والشهادة، ربَّ كل شيءٍ ومليكَه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شرِّ نفسي وشرِّ الشيطان وشِرْكِه، قُلها إذا أصبحتَ وإذا أمسيتَ وإذا أخذتَ مضجِعَك»؛ أخرجه أبو داود.
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أتَت فاطمةُ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - تسألُه خادمًا، فقال لها: «قولي: اللهم ربَّ السماوات وربَّ الأرض، وربَّ العرش العظيم، ربَّنا وربَّ كل شيءٍ، فالقَ الحبِّ والنوى، ومُنزِل التوراة والإنجيل والفُرقان، أعوذ بك من شرِّ كل شيءٍ أنت آخِذٌ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخِرُ فليس بعدك شيء، وأنت الظاهرُ فليس فوقَك شيء، وأنت الباطنُ فليس دونَك شيء، اقضِ عنا الدَّيْن، وأغنِنا من الفقر»؛ أخرجه مسلم.
وعن البراء بن عازبٍ - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أراد أن ينام توسَّد يمينَه ويقول: «اللهم قِني عذابَك يوم تجمعُ عبادَك»؛ أخرجه أحمد والترمذي، وعندهما عن حفصة أيضًا.
وعن أنسٍ - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا أوى إلى فِراشه قال: «الحمدُ لله الذي أطعمَنا وسقانا وكفانا وآوانا، فكم ممن لا كافِيَ له ولا مُؤوِي»؛ أخرجه مسلم.
وعن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يقول عند مضجعه: «اللهم إني أعوذ بوجهِك الكريم، وكلماتك التامة من شر ما أنت آخِذٌ بناصيته، اللهم أنت تكشِفُ المغرَمَ والمأثَمَ، اللهم لا يُهزَمُ جندُك، ولا يُخلَفُ وعدُك، ولا ينفعُ ذا الجدِّ منك الجَدُّ، سبحانك وبحمدك»؛ أخرجه أبو داود.
وعن البراء بن عازبٍ - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أتيتَ مضجِعك فتوضَّأ وضوءَك للصلاة، ثم اضطجِع على شقِّك الأيمن، ثم قل: اللهم أسلمتُ وجهي إليك، وفوَّضتُ أمري إليك، وألجأتُ ظهري إليك، رغبةً ورهبةً إليك، لا ملجأ ولا منجَا منك إلا إليك، اللهم آمنتُ بكتابك الذي أنزلتَ، وبنبيِّك الذي أرسلتَ»، قال: «فإن متَّ من ليلتك فأنت على الفِطرة، واجعلهنَّ آخر ما تتكلَّم به»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وقد يعرِضُ للمسلم ما يُخيفُه ويُفزِعُه، فإذا وجدَ ذلك فليستعِذ بالله، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا فزِعَ أحدُكم من النوم، فليقُل: أعوذ بكلمات الله التامات من غضبِه وعِقابه وشرِّ عباده، ومن هَمَزات الشياطين وأن يحضُرون؛ فإنها لن تضُرَّه»؛ أخرجه أبو داود، وحسَّنه الترمذي وابن حجر.
وللرؤيا والأحلام آدابٌ وسُنن؛ عن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «الرُّؤيا من الله، والحُلم من الشيطان، فإذا أرى أحدُكم شيئًا يكرهه فلينفُث عن يساره ثلاثَ مرات، ثم ليتعوَّذ من شرها، فإنها لا تضرُّه»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وعن جابر - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «إذا رأى أحدُكم الرؤيا يكرهُها، فليبصُق عن يساره ثلاثًا، وليستعِذ بالله من الشيطان ثلاثًا، وليتحوَّل عن جنبه الذي كان عليه»؛ أخرجه مسلم.
وإذا انتبَه المسلم من الليل فيُسنُّ له أن يذكُر اللهَ تعالى ويدعوَه، فإنه حرِيٌّ بالإجابة؛ عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمدُ وهو على كل شيءٍ قدير، الحمدُ لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي أو دعا استُجيبَ له، فإن توضَّأ وصلَّى قُبِلَت صلاتُه»؛ أخرجه البخاري.
وعن مُعاذ بن جبل - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «ما من مسلمٍ يبيتُ على ذِكرٍ طاهرًا فيتعارُّ من الليل، فيسأل الله خيرًا من الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه»؛ أخرجه أحمد وأبو داود وابن ماجه.
ومن السنة: قراءةُ آخر سورة آل عمران إذا قام ليلاً؛ عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - قال في حديثه: فنام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى انتصَفَ الليل أو قبله بقيل أو بعده بقليل، ثم استيقظَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجلسَ فمسحَ النومَ عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر آياتٍ خواتيم سورة آل عمران؛ أخرجه البخاري ومسلم.
ومن السنة: السواكُ بعد النوم؛ عن حذيفة - رضي الله عنه - قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا قام من الليل يشُوصُ فاهُ بالسواك؛ أخرجه البخاري ومسلم.
وعن عائشة - رضي الله عنها - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يُوضَع له وَضوؤه وسِواكُه، فإذا قام من الليل تخلَّى ثم استاكَ؛ أخرجه أبو داود.
وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان لا ينامُ إلا والسواك عنده، فإذا استيقظَ بدأ بالسِّواك؛ أخرجه أحمد.
ومن السنة: الذِّكرُ بعد الاستيقاظ؛ عن حذيفة - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أخذ مضجِعه من الليل وضع يدَه تحت خدِّه ثم يقول: «اللهم باسمك أموت وأحيا»، وإذا استيقظَ قال: «الحمدُ لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا، وإليه النشور»؛ أخرجه البخاري.
ومن السنة أيضًا: غسلُ اليد ثلاثًا قبل استعمالها؛ عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا استيقظَ أحدُكم من نومه، فليغسِل يدَه قبل أن يُدخِلَها في وُضوئه؛ فإن أحدَكم لا يدري أين باتَت يدُه»؛ أخرجه البخاري.
ومن أراد النشاطَ وانشراحَ الصدر وطِيبَ النفس بعد الاستيقاظ من النوم؛ فليُبادِر إلى ذكر الله، ثم إلى الوضوء والصلاة؛ عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «يعقِدُ الشيطانُ على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عُقَد، يضربُ مكان كل عُقدةٍ: عليك ليلٌ طويلٌ فارقُد، فإن استيقَظ فذكرَ الله انحلَّت عُقدَة، فإن توضَّأ انحلَّت عُقدَة، فإن صلَّى انحلَّت عُقَدُه فأصبح نشيطًا طيبَ النفس، وإلا أصبح خبيثَ النفس كسلان»؛ أخرجه البخاري ومسلم.
هذه أربعون حديثًا مما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم
الخطبة كاملة على هذا الرابط:
https://www.youtube.com/watch?v=vfg7e3vgSvA&feature=player_embedded
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin


المهنه : جامعي
المزاج : كووك
رقم العضويه : 1
الجنس : ذكر بلدي : مصر
عدد المساهمات : 9442
نقاط : 26681
تاريخ الميلاد : 01/01/1991
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 27
الموقع المفضل : منتدي

مُساهمةموضوع: رد: آداب النوم والاستيقاظ   الخميس أغسطس 15, 2013 10:14 am

كتبتي موضوع في قمة الروعـــــــة
جزيت خيرا إن شــــــــاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آداب النوم والاستيقاظ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات هواره منتدي هواره :: المنتدي الاسلامي :: إســلامــيــات-
انتقل الى: