شبكة منتديات هواره منتدي هواره

نبدأ من الصفر حتي نصل إلي المليون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاتصل بنا
لمشاهدة  اسهل  طريقه  للربح  من الانترنت  اضغط هنا

شاطر | 
 

 مفاسد سوء الظن ومظاهره وآثاره ..!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره
مرشح لفريق الابداع
مرشح لفريق الابداع
avatar

المهنه : مهندس
المزاج : كووك
الجنس : انثى بلدي : مصر
محافظة : الدقهلية
عدد المساهمات : 3618
نقاط : 8136
تاريخ الميلاد : 02/02/1996
تاريخ التسجيل : 16/05/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: مفاسد سوء الظن ومظاهره وآثاره ..!   الجمعة يونيو 22, 2012 12:05 pm

( ســـــــوء الظن )

من مقاصد الإسلام ، سلامةُ الصدر الودّ التراحم الأخوة ، والتعاطف ، وإن علينا لِتبقى علاقاتنا مثبَّتة الجذور قوية البنيان ، أن نقبل على الناس وصدورنا سليمة، نقبل عليهم بنفوس صافية ، ووجه باشّ ، وأن نحسن الظن في التعامل مع بعضنا ، ونخلع المنظار الأسود عند النظر إلى أعمال الناس ومواقفهم وأقوالهم ، حين نتأمل كثيراً من علاقات المسلمين ينقلب بصرك خاسئاً حسيراً على روابط تمزّقت وعرًى تخلخلت، لظنون وريب وشكوك وأوهام .
كثيراً ما يطرق سمعك في مجالس المسلمين العامة والخاصة :

فلان قصد كذا، وفلان نوى كذا، وفلان أراد من فعله أو قوله كذا ، سوء ظن مقيت ، يؤجِّج مشاعر الحقد والكراهية ، يهدم الروابط الاجتماعية، يزلزل أواصر الأخوة، يقطع حبال الأقربين ، ويزرع الشوك بين أفراد المجتمع ، بل كم رأينا وسمعنا أحداثاً جساماً ، وكوارث سودٍ نتيجة سوء ظن جاء في غير محله .. إذا تسرّب سوء الظن إلى النفوس أدّى بها إلى الاتهام المتعجل ، وتتبع العورات ، وتسقّط الهفوات ، والتجسّس الدنيء ، ولذا ترى من يسيء الظن يقول:
سأحاول أن أتحقق ، فيتجسس وقد يغتاب ، وقد يذكر أخاه بسوء ، فيرتكب ذنوباً مترادفة ومعاصي قاصمة ، وهنا مكمن الخطر ، أن تُبْنى على أوهام سوء الظن علاقات المسلمين ، وتُؤسَّس ولاآتُهم، فتغدو الظنون والأوهام محور الحب والبغض ، وهذا وأد لمشاعر الود وهدمٌ لمعاني المحبة .
إن شيوع سوء الظن يؤدي إلى أن يتراشق الناس بالتهم ، ثم يسحبون الثقة من بعض ، فيتباغضون ويتدابرون ويتقاطعون ، الأمر الذي يؤدي إلى ذهاب ريحنا وفشلنا . !

الظن – أحبة الإسلام – مبني على التخمين ، بسبب كلمة أو عمل محتمل ، والظن يجعل تصرف صاحبه خاضعاً لما في نفسه من تهمة لأخيه المسلم ، فيتحكم الظن في التسويلات النفسية والاتجاهات القلبية ، حتى تجد من يظن السوء يحمل لمن يظن به أطناناً من التهم بناها خياله ، وكلّستها أوهامه نتيجة سوء ظنه بأخيه ، بل إن تحيّة الإسلام إن كانت محفوفة بسوء الظن كانت شتيمة منكرة ، وإن الابتسامة إن كانت مقرونة بسوء الظن فُسرت استهانة واستهزاءً ، والعطاء والمدح يُفسران على وجه قد يقود إلى المعارك والاصطدام . !

قال تعالى : ي1648;أَيُّهَا 1649;لَّذِينَ ءامَنُواْ 1649;جْتَنِبُواْ كَثِيراً مّنَ 1649;لظَّنّ إِنَّ بَعْضَ 1649;لظَّنّ إِثْمٌ [الحجرات:12].

دل سياق الآية على الأمر بصون عرض المسلم غاية الصيانة لتقدُّم النهي عن الخوض فيه بالظن ، فإن قال الظان :
أبحث لأتحقق ، قيل له : وَلاَ تَجَسَّسُواْ ، فإن قال : تحققتُ من غير تجسس ، قيل له : وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً .

قال تعالى : ( ي1648;أَيُّهَا 1649;لَّذِينَ ءامَنُواْ 1649;جْتَنِبُواْ كَثِيراً مّنَ 1649;لظَّنّ )

نداء للمؤمنين ، يأمرهم أن لا يتركوا أنفسهم نَهْباً لكل ما يهجس فيها حول الآخرين من ظنون وشبهات ، وبهذا يطهّر القرآن الضمير من داخله أن يتلوّث بالظن السيئ فيقع في الإثم ، ويدعه نقيًّا بريئاً من الهواجس والشكوك ، أبيض يُكِنّ لإخوانه المودة التي لا يعكّرها ظن السوء ، والبراءة التي لا تلوّثها الريب والشكوك ، وما أروع الحياة في مجتمع بريء من الظنون . !

من سوء الظن أيها الكرام .. حمل أقوال الآخرين وأفعالهم على محمل سيئ بتضخيم السيئات ، والنظر إليهم بمنظار الاتهام والإدانة دون البحث عن الأسباب أو التماس المعاذير ، وتفسير كل قول أو فعل يحتمل وجهين :

وجهَ خير ووجهَ شر بوجه الشر ، فسبحان الله كيف يحكمون على النيات والمقاصد ؟!

إن علم خبايا النفوس وأسرارها والمحاسبة عليها من خصائص الله سبحانه وتعالى الذي
يعلم السر وأخفى ، أما الإنسان فليس له من أخيه إلا الظاهر من عمله ، وهذا ما كان عليه سلف الأمة الصالح ، الذين أشربت قلوبهم تعاليم الإسلام الصافية النقية . !


بعض الناس يغتر بشخصه ويُعجب بنفسه فيرى نفسه دائمًا على حق والآخرين
على باطل ، يزكي نفسه ، ويحتقر الآخرين ، فيورثه ذلك سوء ظن مقيت . !

إن ظاهرة إساءة الظن بالمسلمين قد انتشرت في زماننا ، وأصبحت آفة تهدد الترابط والوحدة بين
أفراد المجتمع المسلم ، وهذا يؤثر سلبًا على قوة المجتمع وقدرته على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية .

إن الظن السيئ والاتهام والتسرع رُوِّع به أناس ، وظُلِم به أقوام ، وهُجِر به صلحاء دون مسوِّغ شرعي
، كما قال الأول : وأرى العداوة لا أرى أسبابها ، كل ذلك بسبب أسانيد منقطعة ، وسلاسل مظلمة ، ظنٌّ آثم ، فغيبة نكراء ، فبهتان وافتراء ،.

قال تعالى : وَ1649;لَّذِينَ يُؤْذُونَ 1649;لْمُؤْمِنِينَ وَ1649;لْمُؤْمِنَـ1648;تِ بِغَيْرِ مَا 1649;كْتَسَبُواْ فَقَدِ 1649;حْتَمَلُواْ بُهْتَـ1648;ناً وَإِثْماً مُّبِيناً [الأحزاب:58].

إذا تقرر لدينا أن سوء الظن آفة مهلكة ، فلا بد من العمل على العلاج لئلا يستشري الداء ويهلك
، ومن العلاج إحسان الظن بالناس ، تجنّب سوء الظن بهم ، فكّر طويلاً قبل أن تحكم أو تتهم ، ولأن تخطئ بحسن الظن أفضل من أن تخطئ بالتسرع بسوء الظن .

قال عمر رضي الله عنه: ( ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيرًا، وأنت تجد لها في الخير محملاً ) .

من العلاج التماس المعاذير للناس ، ترك تتبع العورات والتماس الزلات ، التنشئة على الالتزام بآداب
الإسلام في الحكم على الأشياء والأشخاص من الاعتماد على الظاهر وترك السرائر إلى الله وحده الذي يعلم السر وأخفى .

أسأل العلى القدير أن يطهر قلبي وقلوبكم وكافة المسلمين من النفاق والرياء وســوء الظن .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin


المهنه : جامعي
المزاج : كووك
رقم العضويه : 1
الجنس : ذكر بلدي : مصر
عدد المساهمات : 9442
نقاط : 26681
تاريخ الميلاد : 01/01/1991
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 27
الموقع المفضل : منتدي

مُساهمةموضوع: رد: مفاسد سوء الظن ومظاهره وآثاره ..!   الأربعاء أغسطس 14, 2013 1:18 pm

ڳُأِلٌعِأَدّة أَبِدِأِعٌ رٌأِئع

وٌطُرٌحّ يّسَتَحَقً أًلٌمَتّأَبًعًة

شُڳَرًأًٌ لًڳَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفاسد سوء الظن ومظاهره وآثاره ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات هواره منتدي هواره :: المنتدي الاسلامي :: إســلامــيــات-
انتقل الى: